..................................................................................................................................
الرئيسية / أخبار عربية ودولية / مسؤولو مراكز الإيواء يستغيثون بالمُنظّمات الدولية

مسؤولو مراكز الإيواء يستغيثون بالمُنظّمات الدولية

أرغمت الظروف النفسية القاسية التي يمر بها مئات المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، مسؤولي أحد مراكز الإيواء في العاصمة طرابلس، إلى طلب تدخل منظمات دولية قصد إجلائهم وترحيلهم إلى بلد آخر، بعد إنقاذهم من الغرق في عرض البحر الأبيض المتوسط، قبل أكثر من عام، بينما تضجّ مراكز الإيواء المنتشرة في غرب ليبيا بآلاف المهاجرين غير الشرعيين، الراغبين بدورهم في ركوب البحر للعيش في دول أوروبية، لكن السلطات المحلية تحتجزهم بهدف ترحليهم إلى دولهم.

وتوجّه جهاز مكافحة الهجرة في تاجوراء (شرق العاصمة) أمام تزايد أعداد المهاجرين، بنداء استغاثة للمنظمات الدولية والبعثات الدبلوماسية “للإسراع في إجراءات ترحيلهم”، وقال إنه “سيحملهم مسؤولية تفاقم أوضاعهم، وبخاصة أن بينهم نساءً وأطفالاً رضعاً”، مشددا، في بيان، على ضرورة حضور المنظمات الدولية إلى مراكز الإيواء “للاطلاع على أوضاع المهاجرين وتطمينهم، وتخفيف الضغط النفسي عنهم”، منوها بأنه “يبذل قصارى جهده للتخفيف عنهم”.
وقال محمود علي الطوير، المسؤول الإعلامي في المركز، إن المقر “يضم 700 مهاجر، و20 رضيعا، و10 سيدات حوامل، جميعهم مسجلون لدى مفوضة الأمم المتحدة لشؤون للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة”.

وأرجع الطوير، في حديثه إلى “الشرق الأوسط”، الضغوط النفسية التي يتعرضون لها “لما تلقّوه من وعود من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بنقلهم إلى دولة مستضيفة، لكنها وعود لم تنفذ، وهو ما تسبب في بقائهم بالمركز لأكثر من عام”، بالإضافة إلى قلة الدعم على مستوى الاحتياجات الضرورية التي تشرف على تقديمها المنظمات الدولية، وهذا يرجع إلى “الظروف الراهنة التي تمر بها العاصمة من إغلاق للمطار، وعدم عودة الأمن بالشكل الكافي”.

وينقذ خفر السواحل الليبي آلاف المهاجرين من الغرق في البحر المتوسط، كما تضبط سلطات الأمن مئات المهاجرين، ممن تجلبهم عصابات الاتجار بالبشر قبل الدفع بهم في قوارب متهالكة إلى أوروبا، وفي هذا السياق نقل عن السلطات الألمانية قولها إن خفر السواحل الليبي أنقذ نحو 10 آلاف مهاجر في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا منذ بداية العام الحالي، ورغم مما تبديه السلطات الليبية من تعاون في ملف المهاجرين، حسب الطوير، فإن جزءا من القضية يظل معلقا بسبب عدم رغبة كثير من المهاجرين أنفسهم بالعودة إلى أوطانهم، مبرزا أن “أغلب نزلاء المركز من طالبي اللجوء ينتمون إلى دول إريتريا وإثيوبيا والصومال والسودان واليمن، ويرفضون العودة إلى أوطانهم الأصلية.. في المقابل هناك قلة من المهاجرين الذين يرغبون في العودة طواعية إلى بلدانهم، لكن إغلاق المطار في العاصمة أصبح عائقا أمام عمل وحدة الترحيل والإبعاد، التابعة لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، التي تشتغل بتوأمة مع برنامج العودة الطوعية الإنسانية، بإشراف المنظمة الدولية للهجرة”، لكن في المقابل، هناك مراكز إيواء نالت سمعة سيئة، واضطرت لإغلاق أبوابها، بسبب وجود مخالفات تتعلق بتعذيب المهاجرين، حسب العقيد محمد بشر، رئيس جهاز مكافحة الهجرة في ليبيا.

شاهد أيضاً

الأمن الجزائري يمنع مظاهرة تُطالب بالقصاص في ذكرى “المصالحة”

أشاد وزير الإعلام الجزائري جمال كعوان، بـ”فلسفة العيش معًا في سلام”، التي ينطوي عليها “ميثاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *