..................................................................................................................................
الرئيسية / أخبار الجبهة / العربية الفلسطينية: رغم معاناتهم .. عمال فلسطين يجسدون معاني الانتماء الوطني

العربية الفلسطينية: رغم معاناتهم .. عمال فلسطين يجسدون معاني الانتماء الوطني

بيان صادر عن
الجبهة العربية الفلسطينية
رغم معاناتهم عمال فلسطين يجسدون معاني الانتماء الوطني

يا جماهير شعبنا العظيم:
يحل علينا الاول من ايار لنقف كل عام لنؤكد اعتزازنا الكبير بعمال فلسطين وبدورهم العظيم والطلائعي في مسيرة نضالنا الوطني، ونضالهم الدؤوب في كسب قوت عيشهم المغمس بالعرق والدم ، فنتوجه بعظيم التحية الى ارواح شهدائنا العظام ومن الحركة العمالية ومن خلالهم الى ارواح كافة شهداء شعبنا وثورتنا، والتحية موصولة الى اسرانا البواسل في سجون الاحتلال والى جرحانا الاماجد والى كافة عمال فلسطين الصابرين المناضلين وهم يسجلون اروع صورة العطاء والتضحية ويجسدن بالقول والفعل نموذجاً فريداً لكل عمال العالم ضد القهر والاستعمار ، ليجسدوا رغم المعاناة معاني الانتماء الوطني بعطائهم اللامحدود في الحفاظ على الهوية الوطنية وعروبتها في عملية البناء الوطني.

ان مسيرة العطاء والتضحية التي يخوضها شعبنا تتطلب منا ان يعمل كل في مجاله لتعزيز الروح الوطنية الخلاقة وتعزيز صمود شعبنا واول هذه الادوار دور العمال الكادحين الذين قدموا على مر التاريخ الكثير من التضحيات، فجرى استهدافهم بالقتل الممنهج والاعتقال، وجرى الاعتداء عليهم من قبل المستوطنين ومن ثم اعتقالهم ، فضلاً عن اتساع دائرة الفقر والبطالة في المجتمع الفلسطيني خصوصاً، إن هذا الحصار على مدننا وقرانا ومنع المواد الخام والمستلزمات الأساسية من الدخول، وتدمير المصانع والمنشآت، وتجريف المزارع والأراضي هذا كله جاء ليزيد الأعباء على كاهل العامل الفلسطيني الذي واجه طوال السنوات الماضية الظلم المزدوج من أرباب العمل، ومن إجراءات الاحتلال البغيض ومخططاته بضرب الاقتصاد الوطني وإبقائه تابعاً للاقتصاد الإسرائيلي ومسيطراً عليه لاستخدامه كورقة ضغط وابتزاز على قيادة الشعب الفلسطيني ، ذلك ولم يبخلوا على وطنهم وقضيتهم بدمائهم وجهودهم وقوت أطفالهم في ظل هذه الظروف الصعبة ليشكلون اليوم رأس حربة وطلائع المشاركين في الحراك الشعبي السلمي ضمن مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة .

يا جماهير شعبنا المناضل:
ان ما يعيشه شعبنا اليوم من تحديات ومن فصل جديد من المواجهة مع العدو الغاصب انما يفرض على الجميع ان يكون على مستوى اللحظة التاريخية وان يتحمل الجميع المسئولية الوطنية من اجل توفير كافة عوامل الصمود لشعبنا من خلال الالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا بكافة اماكن تواجده ، كذلك اعادة النظر في اتفاقية باريس الاقتصادية وإجراء التعديلات اللازمة بما يضمن استقلال الاقتصاد الفلسطيني.

كما ندعو الى العمل بكل جهد من اجل توفير حياة كريمة لها مطالبين بوضع إستراتيجية وطنية للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني ووضع الآليات المناسبة لمعالجة البطالة المتفاقمة والانطلاق نحو اقتصاد فلسطيني قادر على المواجهة والاكتفاء ذاتيا ، من خلال مواصلة الجهود من اجل توحيد الحركة النقابية الفلسطينية باعتبارها من أهم الضرورات الوطنية في المرحلة القادمة، وخطوة صحيحة على طريق الدفاع عن حقوق عمالنا وحشد اكبر دعم من عمال العالم وهيئاته للوقوف إلى جانب قضيتنا الوطنية .

عاش الأول من أيار.. عاش عمال فلسطين ..
المجد والخلود لشهداء حركتنا العمالية ولكافة شهداء شعبنا وامتنا..
كل التحية لأسيراتنا وأسرانا في سجون الاحتلال .. والشفاء العاجل لجرحانا الأشاوس
معاً وسوياً من اجل الحرية والاستقلال والديمقراطية

الجبهة العربية الفلسطينية
1 أيار- مايو 2018

شاهد أيضاً

اجتماع للجنة التنفيذية غداً لبحث عقد المجلس المركزي

قال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: إن الولايات المتحدة، فشلت في الترويج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *