..................................................................................................................................
الرئيسية / اهم الأخبار / العالول: اجتماع المجلس الوطني لتجديد الشرعيات والشعبية لن تتركنا وحدنا

العالول: اجتماع المجلس الوطني لتجديد الشرعيات والشعبية لن تتركنا وحدنا

قال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، إن اللقاء الذي يجمع قيادة حركته بأعضاء المكتب السياسي للجبهة الشعبية في العاصمة المصرية (القاهرة)، تم الاتفاق عليه منذ عدة أشهر، لافتاً إلى أن الظروف الفلسطينية، لم تسمح بعقده قبل ذلك.
وأوضح العالول، في تصريح خاص لـ “دنيا الوطن”، أن هذا الاجتماع، يعتبر ضرورة وطنية، لافتاً إلى أن حركته دائمة التنسيق مع كافة الفصائل الفلسطينية.
وأضاف: “هناك تباين بيننا وبين الفصائل الفلسطينية، ولم نختلف ولو مرة واحدة، دائماً تجمعنا مظلة منظمة التحرير الفلسطينية، وتجمعنا رغم التباين الثقة المتبادلة بدوافع الجميع بغض النظر عن الاختلاف؛ ولكن هناك ثقة بأن قيادة الجبهة الشعبية وفتح يختلفان على الدوافع الوطنية.
وتابع: “اللقاء سيعمل على مراجعة العديد من المواقف ورص الصفوف، وملف المجلس الوطني وموعد انعقاده، خاصة وأننا حريصون على أن يُعقد المجلس الوطني، بمشاركة كل مكونات منظمة التحرير الفلسطينية”.
واستطرد: “لا أريد أن استبق الحوار واللقاء، لكن طبيعة العلاقة التاريخية التي ربطتنا بالجبهة الشعبية تقول: إنهم لم يتركونا أبداً ولا مرة واحدة، ونحن في خندق الشراكة في منظمة التحرير”، لافتاً إلى أن الجبهة الشعبية ستواصل هذه المسيرة.
وفي معرض رده حول عدد من فصائل منظمة التحرير التي ربطت موضوع صرف رواتب الموظفين الحكوميين في قطاع غزة، بالمشاركة في جلسات المجلس الوطني، قال: “لم أسمع من أحد أنه ربط موضوع الرواتب باجتماع المجلس الوطني”، لافتاً إلى أن القيادة الفلسطينية تتابع ملف الرواتب، ولابد من إيجاد حل له، ومن المُفترض أن يُحل قريباً جداً، وفق العاول.
وأكمل: “جلسة المجلس الوطني لها علاقة بتجديد الشرعية الفلسطينية، وإعادة صياغتها بما يؤهلها أن تتحمل مسؤولياتها في مواجهة التحديات الكبيرة التي تمر بها القضية”. 

شاهد أيضاً

4 شهداء ومئات الإصابات في جمعة مسيرات العودة الرابعة

تستمر فعاليات مسيرات العودة الكبرى للجمعة الرابعة على التوالي، إحياءًا لذكرى يوم الأرض الفلسطيني عبر مسيرات تنطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *